الشركات البرازيلية "الأسوأ" في أمن الإنترنت


ذكر تقرير، الجمعة، أن الشركات التي يقع مقرها في البرازيل سجلت في المجمل أداء "أسوأ بكثير" على مجموعة
من المؤشرات المرتبطة بأمن الانترنت بالمقارنة بالشركات التي توجد مقارها في اقتصادات أخرى كبيرة في العالم و
على رأسها الولايات المتحدة والصين.وخلصت الدراسة التي أعدتها شركة "بيتسايت" المتخصصة في تصنيف الشركات
 من حيث مستويات الأمن الإلكتروني ومقرها في ماساتشوستس، إلى أن أداء الشركات البرازيلية كان دون المستوى
 على قياسات منها معدلات تعرض الأجهزة للخطر وأمن البريد الإلكتروني وممارسات تبادل الملفات في تحليل أجري
على مدار العام الأخير. 
 من حيث مستويات الأمن الإلكتروني ومقرها في ماساتشوستس، إلى أن أداء الشركات البرازيلية
 كان دون المستوى
 على قياسات منها معدلات تعرض الأجهزة للخطر وأمن البريد الإلكتروني وممارسات تبادل الملفات
 في تحليل أجري 
على مدار العام الأخير. وأوضح التقرير أن أجهزة الشركات الواقعة في البرازيل كانت أكثر عرضة للاختراق
بسبب الفيروسات ومنها "بوت نت" الذي يستطيع السيطرة على شبكة كمبيوتر بالكامل وهي مشكلة تعاني منها أيضا
 شركات بالولايات المتحدة. 
بسبب الفيروسات ومنها "بوت نت" الذي يستطيع السيطرة على شبكة كمبيوتر بالكامل وهي
 مشكلة تعاني منها أيضا
 شركات بالولايات المتحدة. ونقلت رويترز عن التقرير إن "البرازيل أسوأ أداء بكثير من غيرها
من البلدان التي شملتها الدراسة."
كما أوضح أن نصف الشركات البرازيلية تقريبا انخرطت في تبادل ملفات ضارة على
شبكاتها وهو معدل أعلى بواقع  الربع إلى الثلث مقارنة بشركات البلدان الأخرى.


المصدر: سكاي نيوز العربية

شارك الفائدة

مواضيع ذات صلة


EmoticonEmoticon